الثلاثاء، 10 مايو، 2011

المسلمين والمسحيين إيد واحدة بجد وكمان بجد

بسم الله الرحمن الرحيم
وانا قاعدة مع نفسي قعدت افكر فى حل يخلي المسلمين والمسحيين إيد واحدة

وهى ايه ؟؟؟

إن كل النصاري يسلموا

والله بجد مش هزار

هتقولوا لى ازاى ؟ هقولكم نشوف احنا بنتفق علي ايه وساعتها كلنا هنكون ايد واحدة بجد

يعنى مثلا النصاري بتحب المسيح جدا وتخاف تغير دينها علشانه
هنقولهم احنا كمان بنحبه جدا جدا ومنقدرش نغلط فيه وبنؤمن بكتابه الانجيل
وفى عقيدتنا اللى يكذبه يبقى كافر

وكمان بنحب أمه جدا جدا سيدتنا مريم العذارء وعندنا فى القران سورة كاملة باسمها
سورة مريم اللى ربنا حاكلنا فيها قصتها كاملة وبتفاصيل معاناتها فى الولادة وهى بمفردها
وبنحب أبوها عمران وابن خالة امها زكريا اللى رباها وكبرها عنده وعندنا سورة فى القرآن علي اسمهم آل عمران

وبيؤمنوا ان فى نبي خاتم للانبياء اسمه أحمد ولكن فى اعتقادهم انه لسه مظهرش


واحنا بنؤمن بيسدنا محمد خاتم الأنبياء وبنؤمن بكل الانبياء وبكل الكتب السماوية الزبور والتوراة والانجيل
لانهم كلهم كلام الله كان ينزل على الانبياء عن طريق ملك الوحي وهو جبريل عليه السلام

وبيقولوا ان المسيح فى السماء وانه مامتش وهينزل الأرض تانى وان اليهود هى اللى صلبته
واحنا كمان بنؤمن بكده وربنا قال فى كتابه ردا علي اليهود الذين يقولون انهم قتلوا المسيح وان مريم زانية

"
وَبِكُفْرِهِمْ وَقَوْلِهِمْ عَلَى مَرْيَمَ بُهْتَانًا عَظِيمًا (156) وَقَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِيحَ عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَمَا قَتَلُوهُ وَمَا صَلَبُوهُ وَلَكِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَإِنَّ الَّذِينَ اخْتَلَفُوا فِيهِ لَفِي شَكٍّ مِنْهُ مَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّبَاعَ الظَّنِّ وَمَا قَتَلُوهُ يَقِينًا (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ وَكَانَ اللَّهُ عَزِيزًا حَكِيمًا
"

لكن احنا بنؤمن انه متصلبش وان اللى اتصلب شخص آخر وانه لان حى يرزق فى السماء وهينزل فى آخر الزمن وهيقتل المسيح الدجال وهيصلي فى المسجد الأقصي

http://www.youtube.com/watch?v=Mnl4UVEFOHI

تعالو نشوف بنتفق على ايه تانى ؟
على كل الانبياء الذين سبقوا عيسي عليه السلام
وبنتفق ان كلهم كانوا بيدعوا قومهم الى عبادة الله وحده وترك الشرك بالله

مثلا ابراهيم واحنا وانتم بنقول عليه ابو الانبياء ومتفقين على انه كان بيدعوا قومه إلى توحيد الله وعدم الشرك وترك الاصنام
وبؤمن بنبوة ولديه اسحاق واسماعيل

اسحاق ابو يعقوب ابو يوسف
ويعقوب هو اسرائيل وابنه يوسف جاء الى مصر بعد خيانة اخوته له ولما كبر وكان فى حكم مصر جاء اخوته وابويه وعاشوا معه فى مصر ومن هنا جاءت سلالة بنى اسرائيل

واسماعيل
هو أبو العرب حيث اخذه ابراهيم وامه هاجر المصرية الى الصحراء فى مكة وتركها بمفردها عندما اوحى له الله ذلك فلما سعت للبحث عن الماء بين جبلي الصفا والمروة فجر الله لها ماء زمزم

وهى الماء التى نتبرك بشربها الى الان والتى حيرت العلماء لانها لا تنقطع ابدا ولا يعرف مصدرها ولانها انقى مياه على وجه الأرض

وكمان بنتفق على نبوة سيدنا موسي

الذي كلمه الله على جبل الطور فى سيناء واوحى له بالتوراة وبعثه لبنى اسرائيل
وانه ارسل إلي فرعون مصر واخرج بنى اسرائيل منها وهو اكثر نبي تحدث عنه الله فى القرآن

وبنتفق على ان التوراة كلام الله الذى نزل على موسي حرفت من اليهود وان اليهود كفروا بعيسي
ونحن نؤمن بذلك كما نؤمن بان الانجيل الذي نزل على عيسي حرف ايضا وكتب فى اكثر من كتاب باكثر من صيغة وكتب من اناس لم ترى المسيح باعينها

ولأن ذلك حدث فى كتب الله السماوية تعهد لنا الله بحفظ كتابه القران من التحريف
"
مَا نُنَزِّلُ الْمَلَائِكَةَ إِلَّا بِالْحَقِّ وَمَا كَانُوا إِذًا مُنْظَرِينَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّكْرَ وَإِنَّا لَهُ لَحَافِظُونَ
"

وفعلا مع طول المدة منذ نزوله الا انه مازال محفوظ لم يتغير فيه حرف واحد
ومن يقرأه يشعر من داخله ان هذا يستحيل ان يكون من تأليف بشر

بنتفق كمان علي إن فيه بعث يوم القايمة وفيه جنة وفيه نار وإن المؤمنين بس هما اللى هيدخلو الجنة
.
لكن احنا بنقول ان العصاة المؤمنين هيتحاسبوا وهيتعذبوا فى النار لو سيئاتهم اكتر من حسناتهم وبعدين يدخلوا الجنة لو ما كنش فى ايمانهم شرك
والنصارنية تقول ان عيسي صلب ليغفر للبشرية ذنوبهم ... معنىى كده ان كل اللى هيخطئ مش هيتحاسب لان الاله صلب مخصوص علشان كده

طيب بنختلف فى ايه ؟؟
بنختلف علي حاجتين
الأولي : عيسي نبي ام مقدس سواء هو نفسه اله أو ابنه ؟؟
والثانية
: محمد صادق ام كاذب ؟؟

عيسي الاسلام بيقول عنه
انه بشر ( كسائر البشر يأكل ويشرب وينام ويتبرز ) ولد من غير اب كخلق سيدنا آدم ولكن الفرق ان عيسي ولد من أم وهى مريم
قال تعالى "
إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ اللَّهِ كَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ
"

رسول من الله وانزل عليه الوحى بالانجيل ... يقول الله تعالى فى حديثه عن الانبياء الذين قتلهم اليهود

"
وَقَفَّيْنَا عَلَى آثَارِهِمْ بِعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَآتَيْنَاهُ الْإِنْجِيلَ فِيهِ هُدًى وَنُورٌ وَمُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيْهِ مِنَ التَّوْرَاةِ وَهُدًى وَمَوْعِظَةً لِلْمُتَّقِينَ (46) وَلْيَحْكُمْ أَهْلُ الْإِنْجِيلِ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فِيهِ وَمَنْ لَمْ يَحْكُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ
"
والنصرانيه تقول فى عيسي هو الله او هو ابن الله او هو ثالث ثلاثة (الاب والابن والروح القدس ) والله يقول ردا عليهم فى ( سورة المائدة ) وسميت كده لأنها تتحدث عن المائدة التى نزلت من السماء كمعجزة لعيسي عليه السلام

"
لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ وَقَالَ الْمَسِيحُ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ إِنَّهُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ وَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ أَنْصَارٍ (72) لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ وَمَا مِنْ إِلَهٍ إِلَّا إِلَهٌ وَاحِدٌ وَإِنْ لَمْ يَنْتَهُوا عَمَّا يَقُولُونَ لَيَمَسَّنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ (73) أَفَلَا يَتُوبُونَ إِلَى اللَّهِ وَيَسْتَغْفِرُونَهُ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِيمٌ (74) مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ (75) قُلْ أَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ مَا لَا يَمْلِكُ لَكُمْ ضَرًّا وَلَا نَفْعًا وَاللَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ
"

وقال تعالى في آخر السورة " إِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ اذْكُرْ نِعْمَتِي عَلَيْكَ وَعَلَى وَالِدَتِكَ إِذْ أَيَّدْتُكَ بِرُوحِ الْقُدُسِ تُكَلِّمُ النَّاسَ فِي الْمَهْدِ وَكَهْلًا
وَإِذْ عَلَّمْتُكَ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَالتَّوْرَاةَ وَالْإِنْجِيلَ وَإِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ بِإِذْنِي فَتَنْفُخُ فِيهَا فَتَكُونُ طَيْرًا بِإِذْنِي وَتُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ بِإِذْنِي وَإِذْ تُخْرِجُ الْمَوْتَى بِإِذْنِي وَإِذْ كَفَفْتُ بَنِي إِسْرَائِيلَ عَنْكَ إِذْ جِئْتَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْهُمْ إِنْ هَذَا إِلَّا سِحْرٌ مُبِينٌ (110) وَإِذْ أَوْحَيْتُ إِلَى الْحَوَارِيِّينَ أَنْ آمِنُوا بِي وَبِرَسُولِي قَالُوا آمَنَّا وَاشْهَدْ بِأَنَّنَا مُسْلِمُونَ (111) إِذْ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ هَلْ يَسْتَطِيعُ رَبُّكَ أَنْ يُنَزِّلَ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ قَالَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (112) قَالُوا نُرِيدُ أَنْ نَأْكُلَ مِنْهَا وَتَطْمَئِنَّ قُلُوبُنَا وَنَعْلَمَ أَنْ قَدْ صَدَقْتَنَا وَنَكُونَ عَلَيْهَا مِنَ الشَّاهِدِينَ (113) قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ اللَّهُمَّ رَبَّنَا أَنْزِلْ عَلَيْنَا مَائِدَةً مِنَ السَّمَاءِ تَكُونُ لَنَا عِيدًا لِأَوَّلِنَا وَآخِرِنَا وَآيَةً مِنْكَ وَارْزُقْنَا وَأَنْتَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ (114) قَالَ اللَّهُ إِنِّي مُنَزِّلُهَا عَلَيْكُمْ فَمَنْ يَكْفُرْ بَعْدُ مِنْكُمْ فَإِنِّي أُعَذِّبُهُ عَذَابًا لَا أُعَذِّبُهُ أَحَدًا مِنَ الْعَالَمِينَ (115) وَإِذْ قَالَ اللَّهُ يَا عِيسَى ابْنَ مَرْيَمَ أَأَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ اتَّخِذُونِي وَأُمِّيَ إِلَهَيْنِ مِنْ دُونِ اللَّهِ قَالَ سُبْحَانَكَ مَا يَكُونُ لِي أَنْ أَقُولَ مَا لَيْسَ لِي بِحَقٍّ إِنْ كُنْتُ قُلْتُهُ فَقَدْ عَلِمْتَهُ تَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِي وَلَا أَعْلَمُ مَا فِي نَفْسِكَ إِنَّكَ أَنْتَ عَلَّامُ الْغُيُوبِ
(116) مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا مَا أَمَرْتَنِي بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّي وَرَبَّكُمْ وَكُنْتُ عَلَيْهِمْ شَهِيدًا مَا دُمْتُ فِيهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّيْتَنِي كُنْتَ أَنْتَ الرَّقِيبَ عَلَيْهِمْ وَأَنْتَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ (117) إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنْتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ (118) قَالَ اللَّهُ هَذَا يَوْمُ يَنْفَعُ الصَّادِقِينَ صِدْقُهُمْ لَهُمْ جَنَّاتٌ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا أَبَدًا رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمْ وَرَضُوا عَنْهُ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ (119) لِلَّهِ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا فِيهِنَّ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ (120)

فنسال سؤال
: اذا كان عيسي اله ليه لم يخبر نبي الله ابراهيم قومه بعبادة المسيح و لم يخبر بانه سينزل ليغفر الخطايا ؟
لكن اخبرهم بترك الاصنام وعبادة الله وحده الذي فى السماء ؟

محمد الاسلام يقول عنه
انه رسول من الله وهو خاتم الانبياء انزل الله عليه الوحي بالقرآن الكريم

النصرانيه تقول عنه
كاذب والقرآن ليس كلام الله

ونسأل سؤال
لماذا لم يخبر المسيح بان هناك رجل سيدعى النبوة من بعده وسيكون لديه كتاب ودعوة تبلغ مشارق الارض ومغاربها فيحذر منه حتى لا يتبعه أحد ؟؟
بل بالعكس ده اخبر انه لسه فيه نبي خاتم فتصدقوه وان اسمه احمد والكلام ده موجود وممكن تتأكدوا منه

قال الله عند حديثه عن تكذيب اليهود لعيسي حين دعاهم

" وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ مُصَدِّقًا لِمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ
وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِنْ بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ
فَلَمَّا جَاءَهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُبِينٌ "

طيب دلوقتى قربنا نخلص

ياريت كل النصارى تفكر فى الحاجات دى
ليه ربنا مقضاش علي محمد و علي دعوته قبل ما تنتشر هو مش ربنا قادر علي كل شئ ؟
وليه القرآن فيه اعجاز علمي وبيوصف اشياء عمرنا ما كنا نقدر نكتشفها الا بالعلم والاجهزة الحديثة ؟
وليه القرآن بيحكى لنا قصص الانبياء وبيدعونا الى الايمان بيها ؟
وليه بيسلم قساوسة كبار وعلماء مستشرقين وبلدان باكملها على مر العصور ؟

ممكن اقول حاجه
كون ان النصارى تسلم دى مش عيب فى حقهم ولا فى حق اللى بيقدسوهم بالعكس
لأن الاسلام بيقول إن أركان الايمان
1- الايمان بالله ( الواحد الأحد الذي خلق الكون وسخره وخلق الإنسان والجن والملائكة وخلق الجنة والنار)
2- الايمان بالملائكة ( كلهم ومنهم جبريل وهو الروح القدس )
3- الإيمان بكتبه ( صحف ابراهيم والزبوروالتوراة والانجيل و القرآن )
4- الايمان برسله (كلهم ومنهم ابراهيم وداود وموسي وعيسى )
5- الايمان باليوم الاخر ( يوم القيامة )
6-الايمان بالقدر خير وشره ( ما كتبه الله لنا من القدر سواء بنعم او بنقم )

انا عارفة ان فيه مسلمين سيئيين
لكن
مفيش فى الاسلام أخلاق سيئة
وعارفة ان فيه شبهات كتيييييير بيعملوها النصاري لتكريه فى الاسلام
لكن
اللى عايز يعرف الحق يأخذه من مصدره وليس من مصدر معادى له

المسلمين طلعوا مسلمين لان اهلهم كده ... وبرده النصاري زيهم

فأهم حاجه كلنا ندعي ربنا يهدينا للحق مهما كان وينور لنا بصيرتنا
ندعي من قلبنا لأن ربنا مش بيرد حد مخلص فى دعوته

السبت، 4 ديسمبر، 2010

الدين .... بين العلم والجهل

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد ،،،

كثير من الناس يطلق على كل ما يخص علوم الشريعة كلمة (دين) بشكل مجمل ويتعامل معها إعتباراً لفهمه وثقافته هو دون أن يلتزم بالمعني الشرعي لها ، فالبعض قد يظن أن الدين منحصر في شكل معين من اشكال العبادات والتقرب إلي الله بالأشكال المخصوصة مثل الصلاة والصيام والذكر وغيرها من العبادات العملية ، وهؤلاء يفصلون بين دنياهم والأمور الحياتية وبين الشرع والتشريع فلا يَسلمون من الوقوع فى أخطاء بل وذنوب كثيرة بسبب جهلهم المتعمد لأنهم هم من قرروا بنفسهم الفصل بين الدين والدنيا

فمن الناس من تأثر بهذه الافكار الخبيثة فيروجون لها وهم للأسف الأن أصحاب أصوات مسموعة ومناصب مرموقة و يٌأخذ برأيهم في شئون العامة بل وتجدهم يصيحون بأعلي صوتهم في جميع وسائل الإعلام بكلام عجيب مثل {نحن لانقبل بأن نكون دولة دينية بل نحن دولة حضاريه تحكمها المبادئ والقيم} وهم لا يدرون انهم بذلك يستبدلون الحكم الإلهي بالحكم البشري كما قال رب العزة

أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ

وأنا أتسائل ... من أين تأتي المبادئ والقيم إن لم تأت من خالق البشرية العالم بما يصلح لها ؟؟

أَلَا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ

ونسي هؤلاء أن مردنا جميعا إلي مٌنزل هذا الدين الذي لا يقبلون دخوله في حياتهم !

الَّذِينَ اتَّخَذُوا دِينَهُمْ لَهْوًا وَلَعِبًا وَغَرَّتْهُمُ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا فَالْيَوْمَ نَنْسَاهُمْ كَمَا نَسُوا لِقَاءَ يَوْمِهِمْ هَذَا وَمَا كَانُوا بِآيَاتِنَا يَجْحَدُونَ


* والبعض الأخر يظن أن الدين هو عبارة عن مجموعة من الارشادات والنواهي وأمور منها ما هو حلال أو حرام ومنها ما هو مختلف في حكمه فعلي المرء أن يختار بعقله الصواب وأن التكاليف الشرعية ما هي إلا قدرات واستطاعات فردية من فعلها فعل امر جيد ومن لم يفعلها فلا مشكلة عنده !

وقد صدق الإمام بن القيم رحمه الله حينما قال : ما عبد الله بأفضل من العلم وما عصي بأشد من الجهل


* وهناك بعض الناس قد ينظرون إلي الأمور الشرعية نظرة غير مكتملة ويركنون إلي بعض الأقوال مثل {استفت قلبك والدين يسر والأعمال بالنيات} وغيرها من الأقاويل المقصوصة والمبتورة المنتشرة علي الألسنة والمحفوظة جيدا لكي تكون الدليل الجاهز والسريع بل والوحيد علي سبب اختيارهم لما يقومون به وهم لا يدرون أن الحديث السابق علي سبيل المثال والخاص بإستفتاء القلب قد قاله النبي صلي الله عليه وسلم لصحابي إسمه وابصة وهو يعلم ان هذا الصحابي عنده من العلم ما يؤهله إلي ان يسأل قلبه ويستفتيه فيدله علي الصواب . فما بالنا نحن .. هذا إن صح اصلا ً سند الحديث

 
وقد يُعذر البعض في زماننا هذا الذى ُغيبت فيه الحقائق وعٌميَّت فيه الأبصار .. الزمن الذي قل فيه العلم وشاع فيه الجهل ... زمن الغربة

قال صلى الله عليه وسلم

إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريباً كما بدأ فطوبى للغرباء

فالإسلام غريباً في زماننا هذا لقلة المتمسكين به . وهذه الغربة تزداد شيئاً فشيئاً بسبب دخول فتن الشبهات والشهوات على الناس والذي يزداد خطورتهما وعظم مصيبتهما شيئاً فشيئاً .

* ففتنه الشبهات والتي يلقيها دائما المغرضين والدخلاء علي علوم الشريعة والجهال والتي نراها ونسمعها كل يوم من تطاول علي بعض االاحكام الشرعية والنصوص النبوية من اجل زعزعة الثوابت وتشكيك المسلمين في صحة معتقدهم ، وهي الفتنة التي بينها الرسول -صلى الله عليه وسلم- أن أمته ستفترق على ثلاث وسبعين فرقة كلها في النار إلا واحدة . فقالوا من يا رسول الله ؟. قال ما انا عليه الآن واصحابي

وهذه الفتنة لن ينجو منها إلا الطائفة المذكورة في الحديث "لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم ولا من خالفهم حتى يأتي أمر الله وهم على ذلك"

ونستطيع معرفة طريق النجاة والمنهج السليم من هذا الحديث
قال الراوي : وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة وجلت منها القلوب وذرفت منها العيون ، قال : فقلنا : يا رسول الله كأن هذه موعظة مودع فماذا تعهد إلينا ؟ فقال : أوصيكم بالسمع والطاعة فإنه من يعش منكم بعدي فسيرى اختلافا كثيرا فعليكم بسنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين من بعدي تمسكوا بها وعضوا عليها بالنواجذ وإياكم ومحدثات الأمور فإن كل بدعة ضلالة"

والحمد لله . فلم يشأ رب العزة أن يشقينا ويرهقنا بالبحث عن السبيل الصحيح الذي يمكننا من الوصول إلي رضاه . وهو سبيل القرآن والسنة . بفهم الصحابة وسلف الأمة قال تعالي" وَأَنَّ هَـذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ وَلاَ تَتَّبِعُواْ السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَن سَبِيلِهِ ذَلِكُمْ وَصَّاكُم بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ"



ولذلك يجب تصحيح مفاهيم المسلمين على ضوء القـرآن والسنة والقضاء على ثقافة الوهم و الظن التي قال الله عنها"وَمَا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِنْ يَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَإِنَّ الظَّنَّ لا يُغْنِي مِنْ الْحَقِّ شَيْئاً" فللأسف نجد أن كثيراَ من المسلمين ليسوا على فقه كافي بأمور دينهم و يحيون على ثقافة (الظن) ويرددون دائما ( أنا أعتقد كذا وأنا رأى كذا ) وما تفعل هذه الثقافة أمام بحار الفتن والشبهات ؟! " يَعْلَمُونَ ظَاهِرًا مِنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ"


* وأمــا فـتـنة الشهوات فقد بينها الرسول -صلى الله عليه وسلم- ذلك حيث قال

والله ما الفقـر أخـشـى عليكم ولكن أخشى عليكم أن تبسط عليكم الدنيا كما بسطت على من كان قبلكم فتنافسوها كما تنافسوها فتهلككم كما أهلكتهم"

 
فها هي الشهوات أي الملذات والرغبات تحيط بنا وتطل علينا من كل حدب وصوب فإذا تأملت أحاديث الناس واهتماماتهم اليومية فسنجدها كلها فارغة من أي محتوي ديني فهي علي سبيل المثال إما بيع وشراء لمنتجات أو مأكولات أو الاطلاع علي الأخبار أو متابعة أحدث الموديلات أو مشاهدة المباريات والأفلام والمسلسلات والصحف والمجلات وسماع بل حفظ الأغنيات

وفي الحديث " ‏من كانت الدنيا همه فرق الله عليه أمره وجعل فقره بين عينيه ولم يأته من الدنيا إلا ما كتب له ومن كانت الآخرة نيته جمع الله له أمره وجعل غناه في قلبه وأتته الدنيا وهي ‏ ‏راغمة ‏"

 
بل وصل الحال إلي أنك إذا أوقفت أي أحد فى أي مكان وسألته اذكر لي بعض أسماء الفنانين والمطربين ؟

سيعدد لك فلان وفلان وفلانة وهم كثير وأنا أعشق فلان وأحفظ هذه الأغنية وهذه وهذه ويذكر لك أعمارهم ورواتبهم ونشأتهم وأهم أعمالهم وربما يأخذ من وقتك الكثير لطول الإجابة

وإذا سألته اذكر لي بعض الأنبياء أو الصحابة أو العلماء في الماضى أو الحاضر ؟ سينتظر لوهلة لكي يتذكر وربما لايتذكر

http://www.youtube.com/watch?v=ZeKTomXJTxo

ولو سألته هل تحفظ الأذكار أو الأدعية المأثورة عن الرسول صلي الله عليه وسلم ؟
ربما يكون حافظ لواحد أو اثنان وربما لا يحفظ منها شئ ويستعين بورقة أو كتيب لقرائتها أو ربما لا يقرئها من الأساس ولا يعرف عنها أي شئ
فهذا هو حال أغلب الناس وعامتهم .... نسأل الله العافية

حتي المثقفين أو مدعي الثقافة فقد تجد الواحد منهم حاصل علي درجة الدكتوراة ولا يعرف قراءة الفاتحة قراءة سليمة وإذا سألته ما هي سنن الوضوء ؟ او اركان الصلاة ؟ لا يستطيع الإجابة !!!

وإذا فتشنا عن سبب كل مرض يصيب الأمة وكل كارثة تحل عليها فسنري أن السبب الرئيسي هو الجـهـل بالدين فلن يعود المسلمين إلى عزهم ومجدهم وإلى خيري الدنيا والآخرة إلا بعد أن ينال العلم مكانته التي يستحقها في قلوب المسلمين وقد قَال صلى الله عليه وسلم

مَنْ يُرِد اللَّه بِهِ خيْراً يُفَقِّهْهُ في الدِّينِ

والسؤال هنا ما هو الدين إذا ؟؟

فالدين هو كما قال تعالي"إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ"

"وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ"

و الإسلام في اللغة له معنيان :

الأول : الاستسلام والانقياد. الثاني : إخلاص العبادة لله.

وتعريف الإسلام في الشرع : الامتثال لأوامر الله ونواهيه .

ومن هذه التعريفات يتبين أن المسلم باعتباره عبد لله فهو يطيعه في كل ما أمر وينتهي عن كل ما نهي تفعيلا للمبدأ القرآني الإيماني وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا غُفْرَانَكَ رَبَّنَا وَإِلَيْكَ الْمَصِيرُ

فلا يوجد في قاموس المسلم الصادق الإيمان عندما يعرض عليه قول الله ورسوله كلمة ( أنا لست مقتنع ) أو ( اقنعنى حتي أفعل ) بل ينبغي عليه أن يبادر بالطاعة والامتثال لأمر الله ورسول

 
* أما علوم الشريعة كما أشرت إليها في البداية فهي في الحقيقة تنقسم إلي عدة علوم متنوعة و أصول، وفروع
أهمها

 
1 - العقيدة : وهو ما يتعلق بأركان الإيمان الستة : الإيمان بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر والقدر خيره وشره، فنؤمن بهذه الأركان الستة إيمانا موافقا لنصوص القرآن و السنة وخلاف ذلك يكون خلاف الإسلام ، ويندرج تحت هذا الباب بيان نواقض الإسلام بانواعها وشروط لا إله إلا الله وانواع التوحيد الثلاثة (توحيد الربوبية وتوحيد الألوهية وتوحيد الاسماء والصفات) وكذلك الإيمان بالأمور الغيبية كالجن وخروج المسيح الدجال وعلامات الساعة وأحوال القبور وغير ذلك من الأمور الغير مرئية الآن , ويندرج تحتها أيضا دراسة الملل والنحل أي معرفة الطوائف المخالفة التي تنسب نفسها إلي الإسلام ( كالشيعة والصوفية والبهائية والماتريدية والمعتزلة والأحمدية وغيرهم ) وذلك بدراستها وإقامة الحجج والبراهين على بطلانها

2 - الفقه : وهو يتعلق بالمسائل التفصيلية الواردة في الكتاب والسنة، وهو ينقسم إلى قسمين : العبادات مثل الطهارة والوضوء والصلاة والصيام والزكاة والحج، والمعاملات مثل فقه البيوع والنكاح والطلاق والقضاء والجهاد الكفارات و مشابه من أبواب تشمل تفاصيل كل صغيرة وكبيرة في تعامل الأفراد بعضهم ببعض سواء فى الحياة أو بعد الممات كعلم الميراث

وهذا الفقه يتوصل إليه من خلال علم أصول الفقه والقواعد الفقهية مثل (الأصل في الأشياء الإباحة) و(الأصل في الأمر الوجوب).

3 - التفسير : وهو ما يتعلق بتفسير القرآن الكريم، ويندرج تحت علوم القرآن : التجويد والقراءات والناسخ والمنسوخ وغيرها، والتفسير ينقسم إلى قسمين : التفسير بالمأثور اي تفسير القرآن بالقرآن او بالسنة او الاثار المروية عن الصحابة ، والتفسير بالرأي وهذا يرجع إلي العلماء الراسخين في العلم الذين رزقهم الله فهم تأويله ومتشابهاته.

4 - الحديث : وهو يتعلق بالعلم بالأحاديث النبوية أي معرفة كل ماورد عن النبي صلي الله عليه وسلم سواء ( قول أو فعل أو تقرير) أي شاهد شئ فلم ينكره ووافق عليه وهو ينقسم إلى قسمين : علم الحديث دراية اي نص الحديث نفسه وشرحه وبيان معاني كلماته واحكامه، وعلم الحديث رواية اي الادوات العلمية التي يستطيع العالم بها التفريق بين النص الصحيح من الضعيف من الموضوع والشاذ وغيره

ويندرج تحت علم الحديث علم فرعي آخر يسمي علم الرجال (الجرح والتعديل)، وعلم الحديث من خلاله نطلع علي السيرة والتاريخ الإسلامي وهو من أغزر العلوم الشرعية من حيث المصنفات والتأليف.

5- علم الأخلاق والرقائق : وهو علم تزكية النفس وتربيتها علي الصدق والمحبة والصبر والإتقان وغيرها من الصفات الحميدة التي يجب أن نربي أنفسنا عليها قبل أن نربي أبنائنا والرقائق هي التذكير بالأخرة فهي ترقق القلوب كذكر الصراط والحساب والجنة والنار وحال العصاه والأتقياء وهكذا

6 - اللغة العربية : وهو يتعلق بلغة العرب لأن القرآن نزل بها تتفرع إلى علوم كثيرة (12 علماً) : النحو والصرف والأدب والشعر والاشتقاق والبلاغة وغيرها .

فكما ترون العلوم كثيرة وربما أكون قد غفلت عن جزء منها
وهذا فإن لكل علم مجموعة كبيرة من العلماء الأجلاء الذين بذلوا الجهد العظيم في نشأة وتكوين هذه العلوم من أجل حفظها وبقائها فكتبوا بأيديهم مؤلفات عدة تزخر بكنوز المعرفة هؤلاء الذين مدحهم الله بقوله إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ

إذا فليس من السهل أن يدعي أحد العلم ويطلق علي نفسه لقب عالم إلا بعد أن يطلع علي كل هذه العلوم ويتخصص في فرع منها ولكن ما أكثر هؤلاء المدعين في زماننا وياليتهم يدعون العلم فقط بل ويفتون بأشياء تنافي أصول الشريعة وذلك ينطبق عليهم قول الله تعالى فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ كَذِبًا لِيُضِلَّ النَّاسَ بِغَيْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ

وصدق الرسول صلي الله عليه وسلم حين قال
إن الله لاينزع العلم من الناس انتزاعا ، ولكن يقبض العلماء فيرفع العلم معهم ، ويبقى في الناس رءوس جهال يفتونهم بغير علم ، فيضلون ويضلون

فعلينا إزالة الغمام من علي أعيننا ونهتم بأنفسنا قليلا وننور عقولنا بما فيه صلاح ديننا ودنيانا وهذا لا يتأتي إلا بالتخلية قبل التحلية أي التخلي عن الرذائل حتي نتحلي بالفضائل

وأخيرا أختم بتتدبر قوله تعالي

وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَعِبٌ وَلَهْوٌ وَلَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَيْرٌ لِلَّذِينَ يَتَّقُونَ أَفَلَا تَعْقِلُونَ



يرجي مراجعة










الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

أبحث وأفتش عن إنسان

بــســـمــ الله الرحـــمن الرحيــمـ

في زمن الظلم و الطغيان
في وقت ضاع فيه الأمان
دخلت إلي عالم التوهان
فلم أدري في أي مكان

ابحث وافتش عن انسان
يحكم بالسنة والقران
وحالى كمن يطلب الإحسان
ابحث عن رجل قوي الإيمان
عابد أيامه وشهوره كرمضان
يطلب من ربه الغفران

رحيم لايعرف بطش ولا طغيان
محبوب بوجوده الكل فرحان
مخلص يُعرف عمله بالإتقان
بليغ فكلامه يسحر الأذهان
فقيه يصالح وينصف بين الخصمان
عادل يساوي بيننا بالميزان
فلا يذل فقير ولا يقرب الأعيان
فيمنع الجوع ويقضي علي الحرمان
حازم لا يتهاون مع الكسلان
يضعه الجميع في الحسبان
كل الإنس وحتي الجان
فلا يقربه أي شيطان

في ظل ظروف الطغيان
ابحث وافتش عن انسان
يحكم بالسنة والقران
فارس من أقوي الفرسان
عالم يرشد إلي الجنان
يربط بيننا بالحب والحنان
فيوحد أمتنا لتصبح كالبنيان
جسد واحد لا جسدان

كشجرة متفرعة الأغصان
تنبت في أبهي بستان
لا يستطيع ان يزلزلها أي عدوان
فهو دائماً للأعداء يقظان

في ظل ظروف الطغيان
ابحث وافتش عن انسان
يحكم بالسنة والقران
من خالفه فهو حيران
ومن عداه فهو خسران

فهل يا تري سأظل فى عالم التوهان
أم سأفوق من هذا الهزيان
لأجد في امتنا هذا الإنسان